موسكو: "الخوذ البيضاء" والإرهابيون يجهزون عمليات استفزازية كيميائية بسوريا

سبوتنيك
2019-11-01 | منذ 1 شهر

أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن "الخوذ البيضاء" إلى جانب الإرهابيين يجهزون عمليات استفزازية بسوريا باستعمال أسلحة كيميائية.

وقالت زاخاروفا في إحاطة إعلامية:

"معلومات حول أنشطة الخوذ البيضاء تتأكد مع الوقت... حيث أنه وفقًا للتقارير التي ترسلها الحكومة السورية بانتظام إلى الأمم المتحدة، فإن ذوي "الخوذ البيضاء" والإرهابيين يعدون استفزازات كيميائية جديدة في سوريا. هدفهم واضح، تقويض عملية السلام في هذا البلد".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وافق منذ أيام على تخصيص مساعدات لمنظمة "الخوذ البيضاء"، تقدر قيمتها بـ 4.5 مليون دولار.

وجاء في بيان البيت الأبيض: "وافق الرئيس دونالد ترامب، بالأمس، على تخصيص مبلغ 4.5 مليون دولار كدعم مباشر لقوات الدفاع المدني السورية في إطار دعم الولايات المتحدة المستمر لعمل المنظمة المهم للغاية في البلاد".

وكانت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أدلت خلال الأشهر السابقة بالعديد من التصريحات التي تفضح حقيقة جماعة تنظيم الخوذ البيضاء موضحة أن الأمم المتحدة  "تدعم حملة التضليل الإعلامي في وسائل الإعلام الغربية، التي ترسم صورة لممثلي الخوذ البيضاء على أنهم "نشطاء إنسانيين حقيقيين وشجعان"، مشيرة إلى تورط التنظيم في قصص مزيفة عن الملف الكيميائي مقابل أموال طائلة، لصناعة حملة دعائية مضللة عن الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية من قبل الحكومة السورية ضد شعبها".

وأشارت زاخاروفا إلى أن تمويل منظمة "الخوذ البيضاء" في سوريا يجري وفق خطط متطورة، عبر دول بعينها وعبر منظمات غير حكومية، موضحة أن "وسائل الإعلام كتبت مرارا عن التبرعات الكبيرة، التي تلقتها "الخوذ البيضاء" من عدد من الدول المشاركة في الأزمة السورية، وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وهولندا، وقد أعلن صندوق تنمية قطر عن تقديم المساعدة للمنظمة لشراء المعدات والتقنيات الثقيلة، لكنه لم يحدد المبلغ، الذي يجري الحديث حوله".



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

الأكثر قراءة

فيس بوك

إجمالي الزيارات

35,229,462