الكويت: إعلان نتنياهو اعتداء خطير

RT
2019-09-11 | منذ 2 أسبوع

أدانت الخارجية الكويتية بشدة خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، فرض سيادة إسرائيل على مناطق واسعة من الضفة الغربية، معتبرة إياها انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وأعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، حسبما نقلته وكالة "كونا" الكويتية الرسمية، اليوم الأربعاء، عن إدانة واستنكار دولة الكويت و"بأشد العبارات" لما أعلن عنه نتنياهو حول عزمه ضم أراض من الضفة الغربية المحتلة عام 1967، حال فوزه في الانتخابات القادمة.

وأكد المصدر أن "مثل هذا الإعلان يعد اعتداء خطيرا وصارخا على حقوق الشعب الفلسطيني وانتهاكا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، فضلا عما يمثله من تقويض للجهود الهادفة إلى إحلال السلام العادل والشامل".

وشدد المصدر على ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته القانونية في رفض هذا الإعلان واعتبار ما قد يسفر عنه "باطلا ولا يرتب أي أثار قانونية تمس الحقوق المشروعة والتاريخية للشعب الفلسطيني".

وفي ختام التصريح، أكد المصدر من الخارجية على "موقف دولة الكويت المبدئي والثابت الداعم للقضية الفلسطينية بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقا للمرجعيات الدولية التي في مقدمتها مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية".

وتواجه خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي إدانات عربية واسعة، منذ أعلن عنها أمس الأربعاء، وتخص ضم أراضي غور الأردن وشمال البحر الميت وعدد كبير من المستوطنات اليهودية في حال فوزه في الاستحقاق القادم يوم 17 سبتمبر.

وزعم نتنياهو أن هذه الإجراءات تهدف إلى إقامة جدار أمني منيع حول إسرائيل، مشيرا إلى أنها ستنفذ بالتنسيق مع الولايات المتحدة، التي تستعد من جانبها أن تكشف بعد الانتخابات الإسرائيلية عن خطة سلام لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي معروفة باسم "صفقة القرن"، وسبق أن أكدت تسريبات إعلامية عدة أن هذه المبادرة تنص على تنازلات سياسية كثيرة من فلسطين في مصلحة إسرائيل مقابل أرباح اقتصادية.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

33,066,339