خبير روسي: استمرار الصراع اليمني قد يؤدي لظهور قواعد أجنبية في البحر الأحمر

سبوتنيك
2019-09-04 | منذ 3 أسبوع

توقع الباحث الروسي سيرغي سيبروف، أن يؤدي استمرار الصراع في اليمن إلى ظهور قواعد عسكرية أجنبية في البحر الأحمر.

وقال سيبروف وهو باحث أول في مركز الدراسات العربية والإسلامية بمعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، إن:

"استمرار الصراع في اليمن سيؤدي إلى ظهور قواعد عسكرية أجنبية في البحر الأحمر وفقدان المبادرة في ضمان الأمن من قبل الدول المحلية".

وتابع: "الوضع في منطقة البحر الأحمر تدهور. وأدى هذا الصراع إلى رغبة الكثيرين في إنشاء قواعد عسكرية جديدة هناك".

وأشار سيبروف إلى أن اليمن يحتل موقعًا رئيسيًا في منطقة مضيق باب المندب، مضيفا أن "هذا الصراع يمكن أن يؤدي إلى إغراءات كبيرة لبناء نوع من القواعد العسكرية الأجنبية على هذا الجزء من الإقليم، وبالتالي حرمان الدولة الإقليمية من موقعها المسيطر، في حين أن هناك فرصة لإبقاء الاستقرار الأمني في أيدي القوى الإقليمية."

وقال: "إذا استمر النزاع في اليمن، فسيتم نقل هذه الحق إلى جهات فاعلة غير إقليمية. ثم يتعين على القوى الإقليمية أن تتأقلم مع حقائق جديدة تمامًا.

يذكر أنه في ديسمبر/ كانون الثاني 2018 ، اجتمعت أطراف النزاع في اليمن لأول مرة منذ عدة سنوات على طاولة المفاوضات التي نظمت تحت رعاية الأمم المتحدة في ستوكهولم عاصمة السويد. وتمكنوا من الوصول إلى عدد من الاتفاقات الهامة، لا سيما بشأن تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في مدينة الحديدة ونقلها إلى سيطرة الأمم المتحدة.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

33,071,446