خبير أمريكي : على ترامب اقتناص فرصة الخروج من الحرب على اليمن

وكالة الصحافة اليمنية
2019-09-01 | منذ 3 أسبوع

نشرت الباحثة في مجال الدفاع الحربي بوني كريستيان مقالًا عن حرب في اليمن في صحيفة ” ذا أمريكان كونسرفيتيف”.

وقالت انه على الرغم من النكسات في ساحة المعركة والإدانة الواسعة التي تعرضت لها السعودية والإمارات بسب الحرب على اليمن وارتفاع أعداد القتلى المدنيين ونقص الغذاء على نطاق واسع وانتشار الأمراض الوبائية والتي تعد جرائم حرب إلا أن قادة التحالف لا يزالون ملتزمون بمواصلة الحرب المدعومة من أمريكا.

وأضافت : على الرغم من ذكر صحيفة “وول ستريت جورنال” أن إدارة ترامب تعتزم بدء محادثات مع الحوثيين في سلطنة عمان، إلا أن الجانب السعودي لم يؤكد على ذلك أو حتى موافقته وترمى باللائمة على الرئيس المستقيل (هادي) الذي تُشير إليه كل الأصابع بأنه المعرقل لأي اتفاقات.

وأكدت بوني أن الدبلوماسية ضرورية لإحلال السلام في اليمن وأن الأطراف إذا اقتنعت بالتفاوض فستكون هذه علامة طيبة للتقدم نحو تخفيف الأزمة الإنسانية الأكثر حدة في العالم.

مشيرة إلى  أن تعزيز الدبلوماسية ليس خيار واشنطن الوحيد  أو حتى الأفضل والأحرى من ذلك لتحقيق السلام هو إيقاف الدعم الأمريكي للسعودية بالكامل.

ولفتت بوني كريستيان إلى أن المحادثات جيدة لكن نتائجها وجدولها الزمني غير مؤكد وقد يستغرق عدة أشهر أو سنوات قبل الوصول إلى أي اتفاق، وهو ما يؤكد على ضرورة قطع المساعدات الأمريكية عن التحالف وهو الأمر الذي سيقوض فعليًا الحرب وسيجبر الرياض على أن تكون جادة بشأن المفاوضات.

وقالت إن تصرفات واشنطن لا تحمي المصالح الأمريكية كونها ليست على المحك، بل إن التورط الأمريكي في الحرب يُساهم في خلق فوضى وانتشار القاعدة وينمي تجارة السلاح ومن الغباء الاستمرار في ذلك.

وعادت بوني كريستيان للتأكيد على أن ترامب ضيع الفرصة التي منحها له الكونغرس لإخراج أمريكا من الحرب لكن لم يفت الآوان لتصحيح هذا الخطأ.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

33,071,922