جنرالات امريكيين سابقين وخبراء استخبارات يطلبون من ترامب تفادي التصعيد مع ايران

راي اليوم
2019-05-31 | منذ 3 شهر

طلب عشرات الجنرالات المتقاعدين في الجيش الأمريكي من الرئيس دونالد ترامب تفادي الحرب مع إيران بسبب الانعكاسات الاقتصادية والبشرية وجيوسياسية المرعبة سواء للشرق الأوسط أو لمصالح الولايات المتحدة.

وأوردت صحيفة الالكترونية “وار أن ذي روك” المتخصصة في القضايا الاستراتيجية نص الرسالة التي وقع عليها جنيرالات من القوات البحرية والجوية والبرية والمخابرات والدبلوماسية، وجاء فيها “بصفتنا مسؤولين سابقين في الأمن القومي وبتجارب ومسيرات طويلة في القوات المسلحة والدبلوماسية الأمريكية، لقد كنا شاهدين كيف تنفلت النزاعات من السيطرة… إن غياب التواصل المباشر بين زعماء سياسيين وعسكريين أمريكيين وإيران   خلال المواجهات الكلامية يزيد من إمكانية خطإ في التقدير قد يؤدي الى نزاع عسكري غير مقصود”.

في نفس الوقت، الرسالة تحذر من مغبات الحرب وتشدد على “أن حربا مع إيران سواء عن قصد أو غير قصد سيترتب عنها انعكاسات خطيرة في الشرق الأوسط الذي يعيش حالة من اللاستقرار مسبقة، وسيجر الولايات المتحدة على نزاع مسلح بتكلفة مالية وبشرية وجيوسياسية هائلة”.

وتبرز الرسالة أنه أمام هذه التطورات “ينبغي  وضع تدابير لتهدئة الأزمات مع القيادة الإيرانية على أعلى المستويات كمقدمة لدبلوماسية استكشافية في القضايا ذات الاهتمام المشترك فحماية المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط وأمن أصدقاءنا وحلفائنا يتطلب حنكة ودبلوماسية هجومية بدل نزاع مسلح غير مجدي”.

وقد تكون هذه الرسالة من العوامل التي جعلت الرئيس ترامب يتفادى التصعيد مع إيران، فقد عرف عنه استماعه الى نصائح القادة العسكريين. فقد سبق للمئات من الجنرلات المتقاعدين أن دعموه في الانتخابات الرئاسية في مواجهة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وعكس السياسيين، يدرك القادة العسكريون التكلفة الكبيرة للحرب، وقد تكون مرتفعة في حالة الحرب مع دولة مثل إيران لديها أسلحة لم تكشف عنها.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

32,243,491