الأمم المتحدة: المرة الثالثة خلال شهر الذي يؤدي فيه القتال إلى وقوع عدد كبير من الضحايا في الحديدة

متابعات
2018-10-26 | منذ 3 أسبوع

قدمت ليز غراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن تعازيها لأسر المدنيين الذين قتلوا في الهجمات الأخيرة في الحديدة.

وقد قتل 21 مدنيا على الأقل وأصيب عشرة، عندما ضرب القصف منشأة لتعبئة الخضراوات في منطقة المسعودي في مديرية بيت الفقيه يوم الأربعاء الماضي.

وفي حادثة أخرى في نفس اليوم، قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ستة إثر قصف ثلاث سيارات في طريق (7 يوليو) في مديرية الحالي بمحافظة الحديدة.

وقالت ليز غراندي إن المدنيين يدفعون ثمنا باهظا للصراع. وأشارت إلى أن هذه هي المرة الثالثة خلال الشهر الحالي الذي يؤدي فيه القتال إلى وقوع عدد كبير من الضحايا في الحديدة.

وأفاد العاملون في المجال الإنساني بأن أكثر من 170 شخصا قتلوا وأصيب 1700 على الأقل وأجبر 570 ألفا على النزوح بأنحاء الحديدة، منذ تصاعد القتال في يونيو.

ويعد ميناء الحديدة شريان حياة لليمن، إذ تمر عبره معظم المساعدات الإنسانية والسلع التجارية الضرورية.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,849,042