حكومة الإنقاذ : أحداث سقطرى تفضح حقيقة العدوان

العرببي
2018-05-05 | منذ 2 أسبوع

 

أكدت وزارة الخارجية في حكومة «الإنقاذ الوطني» في صنعاء، أن قيام إمارة أبو ظبي بإرسال المزيد من القوات إلى سقطرى يفضح حقيقة «العدوان» وزيف الادعاءات بدعم «الشرعية»، ويكشف حقيقة استمرار السعودية والإمارات في «احتلال» أجزاء من الأراضي والجزر اليمنية، خصوصاً في المحافظات الجنوبية.

ونقلت وكالة «سبأ»، التابعة لـ«أنصار الله»، عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية قوله، إنه «يتم عن كثب متابعة التقارير الإعلامية الموثوقة التي تتحدث عن قيام إمارة أبو ظبي بإرسال قوات عسكرية إضافية إلى مطار وميناء سقطرى، وطرد القوات اليمنية المسؤولة عن حمايتهما».

واعتبر المصدر أن «تلك الخطوة تفضح حقيقة العدوان وزيف الادعاءات المتكررة بدعم ما يسمى شرعية الرياض، ويؤكد حقيقة استمرار دولتي العدوان السعودي - الإماراتي، في احتلال أجزاء من الأراضي والجزر اليمنية، وبالأخص في المحافظات الجنوبية».

وأوضح أن «دول العدوان تحاول فرض السيطرة والتصرف كأمر واقع على تلك الأراضي والجزر كأجزاء تابعة لها، بينما في واقع الأمر ينطبق على تلك الأراضي والجزر المحتلة المادة رقم ( 42 ) من اتفاقية لاهاي للعام 1907، والتي تذكر بأنه: تعتبر أراضي الدولة محتلة حين تكون تحت السلطة الفعلية لجيش العدو».

وأشار المصدر إلى أنه «ما كان ليستمر العدوان السعودي - الإماراتي، للعام الرابع على التوالي دون دعم أمريكي مباشر، أدّى إلى ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية بحق الشعب اليمني، وتدمير ممنهج لكافة مقدراته الاقتصادية وبنيته التحتية».

وتشهد جزيرة سقطرى جدلاً واسعاً حول وصول قوات إماراتية وسيطرتها على المطار والميناء، بالتزامن مع تواجد أحمد عبيد بن دغر، رئيس الوزراء في حكومة الرئيس عبدربه منصور هاديى، في الجزيرة.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

23,339,951