الخارجية الامريكية: لا بديل عن الحل السياسي... والتقسيم الخيار الأسوأ

العربي
2018-02-06 | منذ 3 شهر

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تؤمن أنه يجب اللجوء في النهاية إلى الحل السياسي مع حركة «أنصار الله»، وأن الموقف الحاسم لواشنطن، يرى في التقسيم «الخيار الأسوأ لليمن»، تعليقاً على الاشتباكات العنيفة الأخيرة في عدن، بين قوات موالية لحكومة الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي، وقوات «المجلس الانتقالي الجنوبي» التابع للإمارات.

وقالت المسؤولة عن ملف اليمن في الخارجية الأمريكية، جريسون فينسينت، في حديث إلى صحيفة «الرياض» السعودية: «نؤمن في النهاية أنه يجب اللجوء إلى الحل السياسي، ولكن نعرف أن الحديث عن الأمر أسهل من تطبيقه، فلا أحد يعلم ما الذي يريده الحوثيون بالضبط وما إذا كان الأشخاص الذين سيرسلونهم للتفاوض ممثلين حقيقيين عن كل أعضاء الجماعة بما في ذلك من يحمل السلاح ومن يجند الأطفال ومن يرسل الصواريخ الإيرانية باتجاه أراضي المملكة».

وحول الأحداث الأخيرة في عدن، أضافت أن الموقف الحاسم للولايات المتحدة، يرى في التقسيم «الخيار الأسوأ لليمن»، وأن واشنطن «لا ترى موضوعية في أي طرح لفصل اليمن» لأن التبعات السلبية ستكون أكثر من الايجابية.

وأضافت: «أعتقد أن القادة الجنوبيين يعلمون ذلك أيضاً»، وأن «الأفضل هو توحد اليمن حول تمثيل حقيقي لكل أبنائها مع إعطاء سكان المناطق الجنوبية حقوق واسعة في الحكومة وكافة مؤسسات الدولة»، واصفة عمل القوات اليمنية في الجنوب التابعة لحكومة هادي بـ«المثمر جداً على جميع الجبهات».

واعتبرت المسؤولة الأمريكية، أن الولايات المتحدة «تنظر إلى ما يحدث في اليمن والموقف السعودي منه من جانب موضوعي جداً؛ حيث نضع أنفسنا مكان المملكة، ونتخيل أن تستهدف المكسيك ولاية سان دييغو الأمريكية بالصواريخ، حينها بالتأكيد سنفعل كل ما بوسعنا، وسنستخدم كل الوسائل والأدوات لحماية أراضينا وردع العدو، وعليه، فإن المملكة تملك الحق الكامل في الدفاع عن نفسها من الجانب اليمني».

وحول تصنيف حركة «أنصار الله» كـ«منظمة إرهابية» في الأمم المتحدة، قالت المسؤولة، إن أمريكا «تعمل بشكل دؤوب لتحقيق هذا، لأن الولايات المتحدة قلقة جداً من تهريب الأسلحة، وباتت تملك الأدلة الكافية على تزويد إيران للحوثيين بقطع الصواريخ، وأن المهمة الحالية، هي إقناع أعضاء مجلس الأمن خاصة الأوروبيين باتخاذ مواقف أكثر حزماً وجدية مع الحوثيين، حيث يستشعر الجانب الأمريكي بتهرب أوروبا من هذه المهمة لأنها تملك مصالح تجارية مع إيران».

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

23,342,237