حكومة هادي تطلب 17 مليار دولار لتفادي الانهيار

العربي
2017-10-08 | منذ 2 أسبوع

 

عُقد اجتماع في العاصمة الألمانية برلين، يوم امس السبت، يضم محافظ البنك منصر القعيطي، ونائبه عباس الباشا، ومدير العلاقات الخارجية وممثلين عن الصرافين العاملين في اليمن وبعض البنوك التجارية والإسلامية اليمنية، مع ممثلين عن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بحضور ممثلين عن مكتب المبعوث الأممي ولد الشيخ والخارجية الألمانية.

وأكد مصدر دبلوماسي يمني لـ«العربي»، أن المجتمعون بحثوا ضمن جدول أعمال الاجتماع حاجة اليمن العاجلة إلى 17 مليار دولار لسد العجز في الميزانية وتلافي انهيار الريال أمام الدولار، بعد تعويمه من قبل إدارة البنك في عدن.

وكشف المصدر عن توجه دولي بضرورة إيجاد آليه تشرف عليها الأمم المتحدة لصرف مرتبات الموظفين في اليمن بعيداً عن أطراف الصراع في عدن وصنعاء.

وحال إغلاق مطار صنعاء الدولي دون تمكن ممثلين عن فرع البنك المركزي بصنعاء و«كاك بنك» حضور الاجتماع.

ويقسم المبلغ المطلوب الحصول عليه من الدول المانحة الى تمويل الفجوة العاجلة بـ 3.269 مليار دولار منها 542 مليون دولار مدفوعات السداد المتوقعة إلى مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية و280 مليون دولار، وهي متأخرات لدائنين دوليين كان مقرر سدادها نهاية 2016م ومتأخرات رواتب عن عام 2016م، و723 مليون دولار متأخرات رواتب حتى نهاية 2017م، و1.724 مليار دولار و 2.632 مليار دولار لسد العجز الخارجي، و500 مليون دولار للتعامل مع المتأخرات المحلية بشكل تقديري، و360 مليون دولار كتحويلات نقدية للأمن الغذائي، و500 مليون دولار كتسهيل تمويلي للواردات الغذائية و10.681 مليار دولار لإعادة الإعمار.

ومن المتوقع أن يرفع في ختام الاجتماع تقرير مالي الى الجهات الدولية المانحة.

ويأتي الاجتماع وسط حالة شلل تام للنظام المصرفي اليمني وتوقف الدورة المالية بين البنوك المحلية والبنك المركزي اليمني.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,713,643