الامم المتحدة : عشرة ملايين طفل يمني بحاجة للمساعدة بسبب الصراع الدائر في البلاد

متابعات
2017-09-17 | منذ 1 أسبوع

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، اليوم الأحد، أن عشرة ملايين طفل يمني بحاجة للمساعدة، جراء الصراع الدائر في البلاد.

وقال المكتب، عبر موقعه على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، إن "الصراع في اليمن يتسبب بتفاقم الاحتياجات الأساسية للمدنيين والمس بكرامتهم، وخاصة الأطفال".

ويعاني اليمن منذ أكثر من عامين حربا بين جماعة أنصار الله وحلفائها القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة وبين قوات الرئيس عبد ربه منصور المدعومة من تحالف عربي تقوده السعودية من جهة أخرى.

وأسفرت الحرب في اليمن عن مقتل نحو عشرة آلاف شخص وجرح عشرات الآلاف، وتدمير جانب كبير من البنية التحتية في البلاد. بحسب منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في اليمن جيمي ماكغولدريك.

وأفرز الصراع أوضاعاً إنسانية بالغة التردي. وحذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، استيفن أوبراين، من أن الأوضاع في اليمن تزداد سوءا وتنذر بمجاعة لحاجة 19 مليون نسمة يمثلون أكثر من ثلثي سكان اليمن إلى مساعدات إنسانية فورية.

كما تشير بيانات منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" إلى أن 150 ألف طفل تحت سن الخامسة أصيبوا بالكوليرا في اليمن، منذ انتشار الوباء في 27 أبريل/نيسان الماضي وحتى يوم الأحد الماضي.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,456,244