مسؤول أممي: ما يجري في ميانمار أشبه بـ"تطهير عرقي"

RT
2017-09-11 | منذ 2 أسبوع

 

ندد المفوض السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، بالعملية الأمنية الوحشية ضد مسلمي الروهينغا، معتبرا أن ما يجري في ميانمار أشبه بعمليات "تطهير عرقي".

وأدان الحسين، في افتتاح الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المنعقدة في جنيف، العمليات الأمنية "الوحشية" التي تقوم بها قوات الأمن في ولاية راخين بميانمار، والتي "لا تراعي المبادئ الأساسية للقانون الدولي".

وقال زيد: "أدعو الحكومة إلى إنهاء عمليتها العسكرية الوحشية الحالية، والمساءلة عن كافة الانتهاكات القمعية التي حدثت والتي تعكس تمييزا خطيرا وواسعا ضد سكان الروهينغا.. يبدو أن الوضع مثال للتطهير العرقي".

وأضاف المفوض الأممي أن أكثر من 270 ألف شخص من ميانمار فروا إلى بنغلاديش مع بقاء العديد منهم عالقين على الحدود، فضلا عن ورود تقارير عن حرق القرى وعمليات قتل.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,458,212