السعودية وأميركا توقعان اتفاقيات بقيمة 460 مليار دولار

الجزيرة نت
2017-05-20 | منذ 7 شهر

 

 

وقع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم عددا من اتفاقيات التعاون في العاصمة السعودية الرياض، وأعلن البيت الأبيض توقيع اتفاقات تعاون عسكري مع الرياض بقيمة 460 مليار دولار، وقال وزير التجارة السعودي ماجد القصبي إن بلاده منحت تراخيص للاستثمار بالسعودية لـ23 من كبرى الشركات الأميركية.

وقالت مراسلة الجزيرة بالرياض وجد وقفي إن السعودية والولايات المتحدة وقعتا اليوم اتفاقيات دفاعية بقيمة 460 مليار دولار، منها 110 مليارات دولار قيمة صفقات عسكرية سابقة، وستسلم بموجبها واشنطن أسلحة على الفور للجانب السعودي، بالإضافة إلى صفقات تعاون دفاعي بقيمة 350 مليار دولار على مدى عشر سنوات.

كما وقع الملك سلمان والرئيس ترمب بيان الرؤية المشتركة للبلدين، ولم يكشف عن تفاصيل هذه الرؤية.

وقال مراسل الجزيرة بالرياض إن الاتفاقات الموقعة غير مسبوقة في تاريخ البلدين، وهي تؤشر على عودة الدفء بوتيرة متسارعة في العلاقات السعودية الأميركية، وذلك بعد فترة وصفت بالفاترة بين السعودية والإدارة الأميركية في آخر فترة الرئيس السابق باراك أوباما.

وكان الرئيس الأميركي وصل الرياض صباح اليوم في أول زيارة خارجية له منذ تنصيبه رئيسا في يناير/كانون الثاني الماضي.

وجرت مراسم استقبال رسمية للرئيس الأميركي والوفد المرافق له في قصر اليمامة بالرياض، تبعها لقاء قلّد خلاله الملك سلمان الرئيسَ الأميركي وسام الملك عبد العزيز، وهو أرفع وسام ملكي في المملكة، وأقام الملك استقبالا رسميا لترمب في الديوان الملكي، حيث عزفت الموسيقى الملكية ترحيبا بالضيف الأميركي.

منتدى اقتصادي

وعقد اليوم في الرياض المنتدى الاقتصادي الأميركي السعودي للرؤساء التنفيذيين، بحضور أكبر تسعين شركة أميركية وسعودية، وشهد المنتدى تأسيس شركة "ريثيون العربية" بشراكة بين مؤسسة الصناعات العسكرية السعودية، وريثيون الأميركية لتطوير أنظمة الدفاع الجوي والأسلحة الذكية في السعودية.

ويناقش المنتدى موضوعات الخصخصة والإصلاحات التنظيمية في المملكة وجهود التنويع الاقتصادي وزيادة المشاركة الأميركية في قطاعات الأعمال الرئيسية وبناء القدرات الصناعية الوطنية، كما سيتطرق إلى الفرص الاستثمارية وكيفية دعم القطاع الخاص للشراكات السعودية والأميركية.

وكانت الرياض شهدت اليوم توقيع عدد من الاتفاقيات، إذ أبرمت شركة جنرال إلكتريك الأميركية صفقات مع السعودية بقيمة 15 مليار دولار، فضلا عن اتفاقية لشركة أرامكو السعودية النفطية بقيمة خمسين مليار دولار.

وقال وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي إن بلاده منحت تراخيص للاستثمار في المملكة لـ23 من كبرى الشركات الأميركية، ومنها شركة جنرال إلكتريك وسيتي غروب وإتش بي.

وأفاد القصبي خلال حضور المنتدى الاقتصادي الأميركي السعودي أن العمل يجري الآن لتسهيل جميع الإجراءات، ومراجعة التشريعات الخاصة بالبيئة المحفزة للاستثمار، الأمر الذي أسهم في حصول نحو تسعين شركة على تراخيص لمزاولة أنشطتها الاستثمارية.

وكتب الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر يعبر فيها عن سعادته بوجوده في الرياض. بدوره، رأى الملك سلمان في تغريدة أيضا أن زيارة ترمب ستحقق الأمن والاستقرار للمنطقة والعالم، وأضاف أن الزيارة ستعزز التعاون الإستراتيجي بين البلدين.

وقالت مراسلة الجزيرة وجد وقفي إن البيت الأبيض قال إن القمة السعودية الأميركية بحثت العلاقات الثنائية والملفات الشائكة في المنطقة، وعلى رأسها الإرهاب وإيران.

وأضافت المراسلة أنه من الواضح أن إدارة ترمب تركز على علاقاتها مع السعودية، نظرا لدورها المحوري في المنطقة، مشيرة إلى أن الزيارة تاريخية بالفعل، لا سيما أنها المرة الأولى التي يختار فيها رئيس أميركي دولة إسلامية في أول زيارة خارجية له.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,503,519