أعلنت وزارة الثقافة المصرية اليوم الأحد أسماء الفائزين بجوائز الدولة لعام 2015، وهي النيل والتقديرية والتفوق والتشجيعية والتي تعد أرفع جوائز مصرية، وذلك خلال الاجتماع السنوي للمجلس الأعلى للثقافة برئاسة وزير الثقافة حلمي النمنم.

وذكرت الوزارة أن الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحي فازت بجائزة النيل في الفنون، فيما فاز الشاعر الكبير فاروق شوشة بجائزة النيل في الآداب، وفي العلوم الاجتماعية فازت بها الدكتور ليلى تكلا.

وأعلن المجلس أسماء الفائزين بجوائز الدولة التشجيعية في الفنون، وهم الفنان التشكيلي أسامة إمام في فن الخزف، وفي فن النحت فاز الفنان التشكيلي ناجي فريد تادرس، وفي النص المسرحي فاز المخرج المسرحي شاذلي فرح أحمد محمود، وفي الإخراج المسرحي فاز المخرج وممثل عضو فرقة الشباب بالبيت الفني للمسرح محمد أحمد محمود مكي عن عمله مسرحية “طرطوف”، وفي الرسوم الشعبية فازت مصممة الغرافيك إيمان صلاح عن تصميم غلاف رواية “عيل تايه”.

الفنانة ماجدة

 

وفي إسكان محدودي الدخل والفئات الاجتماعية الأقل حظا، فاز كل من الدكتور أحمد فهيم جمال فهيم والدكتور هشام بهجت مناصفة عن عمل “مشروع الإسكان القومي بحدائق أكتوبر”.

وفي ديوان الشعر، فاز سالم الشهباني مدير قصر ثقافة عين حلوان، وفي ترجمة النصوص الإبداعية فاز الكاتب والمترجم الحر محمد عبدالنبي عن عمله “اختفاء” للروائي هشام مطر.

وفي كتاب نقدي في أدب الأطفال، فاز الدكتور محمد سيد عبدالتواب عن عمله “صورة المرأة في أدب الأطفال”.

وفاز بجوائز الدولة التشجيعية في العلوم الاجتماعية في التاريخ الأمين العام للجمعية المصرية للمكتبات المعلومات محمد حمدي عن عمله “قاموس التواريخ”، وفي الثقافة العلمية فاز استشاري الطب النفسي لطفي الشربيني، وفي الجغرافيا فاز الدكتور محمد علي وهو مدرس بقسم الجغرافيا كلية آداب القاهرة، وفي الدراسات الاجتماعية فاز فتحي عبدالسميع عن عمله “القربان البديل”.

أما جائزة الدولة التقديرية ففاز بالجائزة الأولى في الآداب القاص سعيد الكفراوي ومعه الشاعر أحمد سويلم، وكان الفائز الثالث بجائزة الدولة التقديرية في الآداب صلاح الراوي.

وفي مجال العلوم الاجتماعية، فاز بالجائزة الأولى الدكتورة عبلة حنفي عثمان، والفائز الثاني مصطفى السعيد، والفائز الثالث إسحق تاوضروس عبيد.

وفي جائزة الدولة التقديرية للفنون فاز لسيناريست بشير الديك، يليه نقيب الممثلين الفنان أشرف عبدالغفور.