سحر.. عاشقة الحرية!!!

البديل نت - محمد العزعزي
2014-01-05 | منذ 4 سنة

سحر القدسي شابه عشرينيه تحملت اعباء الحياة في سن مبكر تعتبر واحده من المبدعات بعيده عن الاضواء...خاضت غمار الفن وتصميم الازياء... وكذألك الرسم... لازالت تبحث عن فرصه الإثبات الذات وإخراج مكنونات ما بداخلها إلى النور... تطمح للارتقاء بتصميم الازياء بعيداً عن الزي التقليدي...البديل نت

وبداخلها كائن فنان رغم صعوبة الحياة وقيود المجتمع.

ا خي القارئ انت مدعو لنكتشف جزاء من إبداعاتها وما الذي تطمح اليه واشياء اخرى ...

من هي سحر القدسي ؟

سحر ردمان علي نعمان القدسي... العمر اثنان وعشرون سنه... خريجة ثانويه عامه ادبي ... خريجة دبلوم سكرتاريا معهد   ( آي . أم . آي ) لدي ثلاثة اخوان واربع اخوات ... بدأت طفولتي في عزلة قدس ونتقلت الى التربة في العاشرة من عمري... والدي عاملاً بسيط وامي ربة بيت ... كانت الحياة قاسية جداً بكل معانيها ... بالكاد كان يتوفر لنا لقمة العيش الضرورية للحياة ... كان عندي طموح منذ طفولتي بالتميز ... فاردت ان اترك بصمة تميزني عن غيري وهنا كانت بدايتي ..

كيف كانت بدايتك الفنية ؟

كانت بدايتي وانا في الصف الاول الثانوي عندما فهمت الحياه اردت تغيير واقع العيش في منزلي فبدأت بتصميم الأزياء ...وكتبت بعضاً من الشعر والنثر ... وكذألك الرسم التشكيلي ... كانت رسوماتي تفتقد الالوان فبدات ابحث عن مصدر رزق منه اجني المال لتنمية الإنسانة الفنانة الموجودة داخلي ... فما وجدت نفسي إلا في نقش الحناء...

كنت بداية اجني القليل من المال لا ساعد أسرتي  وأوفر بعضاً من الألوان ...حيث كنت ارسم على الاوراق المتبقية من دفاتر المدرسة وبعد انتهائي من الثانوية تعلمت الخياطة ايضاً على يد استاذي القدير عبدالله مكرد اليوسفي الذي شجعني كثيراً وعلمني إلى جانب الخياطة تطريز العبايات ... كما تعلمت بعض الاشغال اليدوية...

لديك تجارب في الرسم وتصميم الازياء ... تحدثي عن ذألك ؟

آمنت بمقولة تقول  (( الانسان حيث يضع نفسه )) كان بعض من القريبين مني يستفزوني ببعض مقولاتهم أن حياتي لن تتغير بشخبطاتي على الاوراق... وفي احد الايام قامت والدتي بتمزيق احد دفاتر الرسم الخاص بي مما زادني اصراراً على التميز والنجاح ...

هناك شابات لهن نفس الميول ... هل أثرتي  وتاثرتي بهن ؟

لم أتأثربأحد ... عملت كمدربه في مجال النقش والخياطة وحققت النجاح الذي حلمت به حيث اني اثرت بكثير من الشابات اللاتي  كانت دوافع تعليمهم مختلفة ما بين مصدر رزق ...وحب التعلم... والهروب من روتين الحياة اليومية...استطيع ان اقول اديت رسالتي بأكمل وجه...

ماذا تحبي ان نطلق عليك ؟ فنانة تشكيليه ؟ أم مصممة أزياء ؟

مصممة أزياء... لأن سحر المصممة أقوى وأبلغ من سحر الفنانة التشكيلية وطموحات سحر المصممة  لا تنته حيث أني استطيع ترك الرسم ... ولكن من المستحيل ترك تصميم الازياء ... حيث تصميم الازياء هوا الهدف الأساسي لحياتي .

هل للأدب دور في حياتك ام تغريدات ما زالت مكبوتة ؟

دوراً بسيط حيث اني بحثت عن نفسي بأكثر من مجال وكان منهم الشعر والنثر وأستمرت تجربتي في هذا المجال ما يقارب ثلاث سنوات كانت تلك ألتجربة وأنا في الثانوية العامة... ولم اكمل لان ذألك كان يتطلب مني موسوعة لغويه كبيره وانا لا امتلكها... كما ان هناك أشياء أخرى غيرت من مسار حياتي عذراً لأني لا استطيع الافصاح عنها...

ما النجاحات التي وصلتي إليها ؟

اكبر نجاح هو الخبرة الذي اكتسبتها بتعاملي مع الناس بمجتمعات مختلفة  ... كذألك نجاحي بتحمل المسئولية التي أوكلت إلي ... وإتمامها بأكمل وجه كما اكتسبت الكثير من الخبرة في مجال عملي ... استطيع أن أقول أنني حققت الكثير من طموح سحر الفنانة التشكيلية ... وانا بطريقي لإثبات سحر مصممة الازياء.

ما الصعوبات التي واجهت سحر خلال مشروع حياتها ؟

اكبر المشكلات والذي يعاني منها الكثير من امثال سحر القدسي ...المجتمع الريفي الذي فيه يدفن الكثير من المبدعين قبل ولادتهم كذألك جهل الناس في المجتمع المحيط بك ... وهذا الوضع لا ينحصر على البيئة  فقط بل وضع اليمن في الريف والحضر ومن أراد إثبات ذاته صراحة يلجأ إلى خارج اليمن ... وهذا ما أدى  بنا للسير إلى الخلف خلافاً لغيرنا في الدول الأخرى .

ماهي خطتك المستقبلية ؟

تحقيق حلم سحر مصممة الازياء ... بسطوع اسمها في لائحة المصممين العالميين...

ما الذي تطمح اليه سحر ؟

التميز والنجاح ... التحليق في سماء الفن والابداع  ... اثبات ان باستطاعة اليمنيين الوقوف بثبات في منافسه مع بقية الدول دون خوف ... لأنه هنا سيجد معنى الفنان الحقيقي وسينجح أمام نفسه بداية وأمام العالم ايضاً .

يقال صعود ((فنان)) اصعب بكثير من صعود الجبال_ ما تعليقك ؟

حيات الانسان المبدع والناجح مليئة بالأشواك وان بدت مفروشة بالورود ...اعلم  ان الفنان ولدته الالام وقسوة الحياه ... فمن الطبيعي ان يكون سطوعه ملئ بالمشقات

قبل الختام إلى كل مبدع متميز لاتتعثر بالحجارة الموجودة في طريقك بل اجمعها وبني بها سلم نجاح يوصلك الى القمه... اجعل الامك واوجاعك الحافز الذي يأخذ بيدك نحو النجاح ... شكر خاص لكل من شجعني ووقف إلى جانبي منهم أستاذي القدير / مفيد الهويش مدير المعهد المثالي الحديث (   I  M  I  )  والى هذه الصحيفة.

من الصعوبة أن تترجم فكرة حياة فنانة مغمورة في الريف لان العادات والتقاليد الاجتماعية تقف أمام الإعلامي حائطاً منيعاً وهي مهمة صعبة التنفيذ فالأمر يحتاج إلى كسر حاجز الرتابة والروتين القروي المحاط بالقداسة والممنوع

لم أكن أتوقع أن فتاتاً تشق  الصخر لإثبات ذاتها في الحياة وتناضل من اجل توفير لقمة العيش لأسرتها الصغيرة بما تملك من مخزون معرفي صغير بالقلم و الألوان ( إن جاز هذا التعبير )

صعب جداً أن تجري مقابلة مع فتاة موهوبة مثل ( سحر ) كصعوبة غروب الشمس عن جبال الحجرية ... إذا كنا نريد أن ننقل ما بداخلنا من شعاع وانعكاس  على الواقع وتحويل المعاناة إلى توهج يمتزج الألم بالأمل وتبرز الإبداعات بين الرسم وتصميم الأزياء والنقش على الأجسام الناعمة



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,698,777