المسماري: "الإخوان المسلمين" نفذوا عمليات اغتيال وقتل وخطف بالجملة شملت الأطفال والنساء

RT
2019-09-07 | منذ 2 أسبوع

صرح اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم "الجيش الوطني الليبي" بقيادة خليفة حفتر، بأن المعركة في ليبيا ليست سياسية، وإنما ضد الإرهاب.

وقال المسماري خلال مؤتمر صحفي له في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، اليوم السبت، إن "هناك من يقدم هذه المعركة معركة سياسية ومعركة اقتصادية حول توزيع الموارد، وهناك من يقول إنها معركة نفوذ وسلطة، والحقيقة هي غير ذلك على الإطلاق".

وتابع أن "هذه الحرب الشاملة أعلنت في مدينة بنغازي في مايو 2014 على الإرهاب من قبل القائد العام للقوات المسلحة بالتنسيق مع كل المكونات الليبية... وحصلنا على التفويض الشعبي لتخليص ليبيا من الإرهاب".

وأشار إلى أن مدينة بنغازي في وقت سابق "كانت في أزمة حقيقية من أفعال الإرهابيين"، حيث كانت تشهد "يوميا عمليات اغتيال وقتل بالجملة وخطف وابتزاز وتفجير، طالت رجال القوات المسلحة ورجال الأمن والصحفيين والنشطاء السياسيين والقانونيين، وكل من يقول "لا" لتنظيم "الإخوان المسلمين"، يتم استهدافه وقتله بدم بارد بأبشع أنواع القتل: الذبح والحرق والتقطيع والتفجير وكل الأساليب التي استخدمت من قبل إرهابيين".

وأضاف: "لم تستثن الاغتيالات النساء والأطفال وضيوف ليبيا" من الولايات المتحدة وفرنسا وتايلاند ومصر وجنوب السودان ودول أخرى. وقال: "واجهنا أكثر من 17 ألف إرهابي من كل دول العالم".

وأشار إلى أن "معركة طرابلس صفحة من صفحات الحرب الشاملة... ونحن وصلنا اليوم تقريبا إلى نهايات"، مضيفا أن "أهدافنا واضحة من هذه المعركة وهي قطع رؤوس الإرهاب واجتثاثه من الأراضي الليبية وإنهاء فوضى السلاح والخلل الأمني الكبير جدا الموجود في ليبيا".

وأكد أن "الحرب ليست مع السيد (فايز) السراج كرئيس المجلس الرئاسي وليست مع حزب وليست مع مدينة، بل هي على الإرهاب".

وشدد على أن العملية التي تقوم بها قوات "الجيش الوطني" هي "ضد من يقطعون الرؤوس ويلعبون بها كرة القدم، والعملية ضد إرهاب مصنف أو منظمات وكيانات مصنفة دوليا على قائمة الجزاءات في مجلس الأمن"، مشيرا إلى أن المشكلة هي مشكلة أمنية ضد تنظيم "داعش".

المسماري: قواتنا صدت هجوما كبيرا بطائرات مسيرة تركية

وأعلن المسماري عن تعرض مواقع قوات "الجيش الوطني" لغارات بـ "طائرات مسيرة تركية وتدار من قبل مسيرين فنيين ومستشارين من الجيش التركي".

وتابع: "استخدموا مدفعية بشكل كبير تمهيدا لهجوم على قواتنا بدأ هذا الهجوم صباح اليوم على كل محاور القتال، ولكن... تمكنت قواتنا المسلحة من صد هذا الهجوم ومن تدمير القوات التي حاولت الاقتراب من مواقع قواتنا المسلحة على مشارف العاصمة طرابلس".

وأورد المسماري "الإحصاءات الأولية" للخسائر في صفوف "الإرهابيين"، قائلا إنها بلغت ما بين 28 و30 قتيلا و41 جريحا، مضيفا أن "هذه الأرقام لا تشمل المرتزقة الأفارقة، وخاصة من تشاد".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

33,032,034