اسرائيل مكلفة بشن الحرب على محور المقاومة
2019-11-10 | منذ 1 شهر
بسام ابو شريف
بسام ابو شريف

 

أسقطت الدفاعات الجوية الايرانية ” المحلية ” ، طائرة استطلاع تجسسية اسرائيلية وأطلقت هذه الطائرة ، وهي متقدمة تكنولوجيا بما تحمله من أجهزة تجسسية ( طورتها واشنطن وتل ابيب سويا ) ، من قاعدة اميركية في المنطقة .

جاء ذلك في خضم المظاهرات الشعبية المطالبة بمحاسبة الفساد والجواسيس وعملاء اميركا واسرائيل في صفوف بعض المسؤولين العراقيين .

وأسقط حزب الله في لبنان طائرة مسيرة تجسسية قادرة على حمل صواريخ خلال الحراك الشعبي المطالب بمحاربة الفساد في لبنان ، وسبق أن فضحنا المعلومات حول ارسال 28 خبيرا اسرائيليا للعراق تسللوا للجنوب وبغداد من خلال البرازاني ، وكذلك كشفنا المعلومات حول طواقم الموساد المحلية والاسرائيلية التي وصلت لبنان قبيل الحراك الشعبي وأثنائه ودعونا للتدقيق بجوازات الأوروبيين الداخلين الى لبنان والاميركيين كذلك .

الأمر الملفت أيضا ، هو عودة كوشنر لنشاطه من بوابة توطين الفلسطينيين وشطب قضية فلسطين ، دوائر ترامب بدأت تخشى فعليا أن يخسر ترامب الانتخابات خاصة بعد سلسلة الشهادات التي أدلى بها دبلوماسيون مطلعون ، ورفض الوزير بار تبرئة ترامب من لغط المكالمة الهاتفية بين ترامب ورئيس اوكرانيا ، لقد حاول ترامب ابتزاز اوكرانيا واكراهها على فتح تحقيق حول نشاطات بايدن وابنه التجارية مع اوكرانيا بهدف انجاح حملته الانتخابية والحاق الهزيمة ببايدن .

قلائل هم الذين انتبهوا الى أقوال بومبيو في معرض تهجمه وتهديده لايران ، فقد مرت جملة على لسانه بها أبعاد كبيرة اذ عندما أحرج حول استخدام واشنطن للخيار العسكري أبقى بومبيو الموقف عند رفض الحرب والاستمرار في العقوبات وتشديدها ، والتفت جانبا وكأنه يتحدث الى شخص أو صحفي معين قائلا : سنرى ماذا سيفعل الاسرائيليون ؟ ، وكان قد استخدم نفس التعبير أثناء تصاعد أزمة فنزويلا .

كل المؤشرات تدل على أن هجوما جديدا هو قاب قوسين أو أدنى ، وعلينا أن نربط الأجداث في الساحات من ايران للعراق لسوريا للبنان والى فلسطين ( وربما الاردن ) ، فاسرائيل تعتمد على خلق جو من الفوضى العارمة ، والخلط بين تحركها وعملائها وبين الحراك الشعبي المحق ومطالب الشعب بالتخلص من الفساد والمطالبة بالعيش الكريم ، ولاشك أن لدى اسرائيل وامكانات واشنطن التي وضعت تحت تصرفها ( وامكانات حلفاء واشنطن الآخرين ) خيارات عديدة ووسائل وطرق متعددة لشن هذه الحرب ، ونلخص سيناريو الاعتداء المتصاعد بالخطوات التالية : –

1- عمليات تفجير في مواقع الحراك الشعبي ومواقع الأحزاب ومحور المقاومة في لبنان والعراق .

2- عمليات اغتيال واسعة النطاق لقيادات وكوادر محور المقاومة في العراق ولبنان وفلسطين

3- عملية تدميرية واسعة في قطاع غزة .

4- غارات مكثفة ودقيقة ( بطائرات مسيرة وطائرات قاذفة ) ، على مواقع الحشد الشعبي وحزب الله والمقاومة في غزة .

5- تدمير موقع أو موقعين لمفاعلات نووية ايرانية بطائرات مسيرة وطائرات اف 35 التي لايكتشفها الرادار .

وأصبحت اسرائيل الآن قادرة على استخدام مطارات قريبة جدا من ايران في بعض بلدان الخليج ومن القواعد الاميركية ، من ناحية اخرى يشكل هذا الخيار ممرا آمنا لنتنياهو في صراعه على مقعد رئاسة الحكومة ، ويظن أنه سيعطيه دفعة كبيرة لدى الاسرائيليين الذين سيصوتون له كرئيس وزراء منتخب .

كوشنر ، هو المكلف بمتابعة هذا الملف مع نتنياهو وزعماء خليجيين متحالفين مع واشنطن وتل ابيب ، من ضمن كل هذه الخيارات أضافت الولايات المتحدة بالعملية التي أعلنت انها استهدفت ابو بكر البغدادي اطلاق مئات ( ربما آلاف ) ، من كوادر وقيادات ومقاتلي داعش الى داخل سوريا حيث احتفظوا بأموال ومخازن سلاح ، وذلك لاعادة خلط الأوراق لاخضاع سوريا ، والرد على موسكو .

انها حربهم التي بدأت وهي فرصة محور المقاومة لكرسحتهم .

كاتب وسياسي فلسطيني

عن موقع رأي اليوم



مقالات أخرى للكاتب

  • الانتخابات المقترحة لماذا الآن؟هل هو هروب بعد الفشل؟ ام الرضوخ لترامب
  • اعرفوا اسرارهم من اعلامهم و جرائدهم.. واستقالة الحريري ليست بريئة.. هل تقدم المقاومة على ضربة استباقية؟
  • ترامب ينهي مهام بولتون.. فمن هو الضحية القادمة ولماذا؟

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    الأكثر قراءة

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    35,242,028