اطفال ضحيان ويهود العصر
2018-08-24 | منذ 3 شهر
عمر الضبياني
عمر الضبياني

 

 

هل هناك فرق بين جرائم الكيان الصهيوني وجرائم بني سعود ؟!

نعم هناك فرق كبير جدا بكون النظام الإرهابي السعودي حطم اعلى رقم في تاريخ الحروب البشرية ! قد يستشهد بجرائم الكيان الصهيوني في دير ياسين وتل الزعتر والحرم الإبراهيمي وغيرها من جرائم الكيان الغاصب وهي كثيرة جدا!! وقبل الخوض في جرائم بني سعود في حق اليمنيين وحق الامة بشكل عام. يجب التوضيح باختصار على الترابط الجدلي بين بني صهيون وبني سعود فهم وجهين لعملة واحدة ! ان الاستعمار البريطاني وبعد الحرب العالمية الاولى وانتصار امريكا وظهور قوى كبرى .

في المسرح العالمي. مثل ألمانيا النازية والاتحاد السوفيتي وبعض الدول الأوربية الاخرى. وكلهم لهم طموحات استعمارية. خاصة في المنطقة العربية الذي تملك اعظم الموارد الغنية مثل النفط والغاز والمواقع الجغرافية العظيمة اضافة ان الامة العربية تملك الحقوق الدينية المقدسة وبدون شك ان الامة موطئ الأنبياء وكل الرسالات السماوية نزلت في الارض العربية وبذات فلسطين ونجد والحجاز

وهذا الموقع العظيم الذي تريد بريطانيا العظمى الاحتفاظ بالمنطقة العربية ومن هنا قد يصعب في ظل تنامي دول عظمى وحركات تحرر. ومن هنا اتخذت بريطانيا قرار .

بتسليم نجد والحجاز لبني سعود متخذة المذهب الماسوني الوهابي منهج الحكم ! على ان يلتزم بني سعود بتنفيذ كل الاجندة الاستعمارية بصبغة دينية !! وبعدها بفترة ليس بعيدة تصدر بريطانيا قرار سمي وعد بالفور. بتسليم فلسطين العربية لعصابات الاجرامية مثل الهاجانا وغيرها من حثالات أوروبا من الطائفة اليهودية الصهيونية وأعطاهم فلسطين باسم الحق التاريخي هيكل سليمان وغيره من الدعاوي الباطلة !!

وبعيدا عن السرد التاريخي نختصر ونوضح رغم كل جرائم الكيان الصهيوني الى انها لا تعادل شيئ مقارنة بجرائم بني سعود الذي تامروا على الامة ووقفوا ضد المشاريع القومية ودمرت اغلب أقطار الامة بداية من فلسطين مرورا بمصر والعراق وسوريا ولبنان وليبيا والآن تذبح اليمن من الوريد الى الوريد لم يكون اطفال ضحيان في جبهات القتال ولم يحملون السلاح بل يحملون القلم. ويرتلون القران يتلون قولة تعالى ) وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَاتَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) ولم يعلم الأطفال ان عدو الله يعد لجريمته النكراء. وقتل البراءة هذه الجريمة التي استنكرها العالم وكشفت الحقد السعوصهيوني على شعبنا اليمني وسقطت. ورقة التوت عن عورات دول العدوان وسقطوا اخلاقيا وإنسانيا ودينيا كما سقطوا عسكريا. مع التنويه انني لم أتطرق فيه هذه المتناولة المختصرة جرائم كثيرة مثل ضرب عرس سنبان وراح ضحيتها اكثر من مائة قتيل وجريح. ولم اتعرض لمجزرة قرية الخوخة الذي ابيدت فيها القرية كاملة بعد ضربة غادرة بعد منتصف الليل اما الحديث عن جريمة الصالة الكبرى فقد اصبح حتى الأطفال يعرفونها. مرورا بجريمة مجلس عزاء نساء في ارحب وعرس حجه الذي راح ضحيته اكثر من ١٣٠ بين قتيل وجريح وهناك مائة الجرائم في الاسواق الشعبية في نهم وتعز وصعدة ومدن كثيرة ولم تسلم حتى دور العبادة الذي ضربوا اكثر من مئات المساجد ! ورغم تعدد

الجرائم المنظمة الذي يمارسها العدوان بمنهجية مستمرة تظل جريمة اطفالنا في ضحيان جرح في القلب والوجدان اليمني لن ننساها او نسامح فيها لولم يبقى فينا رجل والايام بيننا والقادم سوف نزلزل الارض تحت اقدام الغزاة ان دماء اطفالنا وقود للمجاهدين وطريق الصادقين. لمواجهة تنين العصر. من كل نفايات العالم.

ان دماء الأطفال المراقة ايقظت الضمير الوطني. وتحول ملايين اليمنيين لدعم الجبهات ورفدها وانتصار لمظلوميتنا. والدفاع عن ارضنا وعرضنا. ان التحول الإيجابي في ضمير أغلبية شعوب العالم الذي ادان الجريمة. ووحدة صفوفنا ورص الجبهة الداخلية. قادر على قلب الموازين. وإسقاط أنظمة العدوان. التي تمثل راس حربة المشروع الصهيوني. راح يتحطم هذا المشروع على صلابة الصخرة اليمانية وننتصر لاطفالنا ووطنا. ان النصر قريب وما نصر الا من عند الله



مقالات أخرى للكاتب

  • في ذكرى إغتصابها فلسطين في الصدارة
  • عفاش وادعياء الناصرية وبكاء التماسيح
  • حزب الله الإرهابي والدفاع عن الكرامة العربية

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    25,882,810