عـــــــاجل:      باريس تشهد اضخم حشد بشري احتفالاً بفوز المنتخب الفرنسي بكأس العالم 2018م
سوريا .. ستقصم ظهر ..أردوغان من جديد
2018-04-07 | منذ 3 شهر
محمود كامل الكومي
محمود كامل الكومي


كان التمهيد للتآمر الكونى على سوريا .. ترتيباً أمريكيا صهيونيا خالصا , دخل بؤرة الفعل المخابراتى لل C I A منذ الانتهاء من غزو بغداد والتآمر على جيشها العظيم.

على عجل دخلت فرنسا الى دائرة مافيا المتآمرين على سوريا بعد انحسار التآمرعنها  فى العراق , وقادت سيناريو تدمير ليبيا لاثبات قدرتها على الفعل المؤثر فى تدمير سوريا والقضاء على جيشها العروبى هناك , وكالعاده كانت بريطانيا تابع لخطى الامبريالية الأمريكية فى التآمر على سوريا .

الشيطان دائما يتبدل فى صور مختلفة ويجيد اصطناع الأدوار , و السم فى العسل فعل شيطانى لجذب من تسول له نفسه أن يصير شيطانا صغيرا يلعب فى حظيرة الشيطان الأكبر , فيقضى على نفسه فى ثوان حين يتخلى عن الانسان ولا يدرك الوصول الى مرحلة الشيطان فلا يترك ليقارع الشيطان الأكبر لأنه لحظتها يصيبه بمارج من نار ليقضى عليه سواء فى التو والحال ,أو على مدار الأيام .

كان التآمر الشيطانى على سوريا لابد أن يتخذ صورة شيطانية أخرى اتسمت بتحريك عرائس المارونيت – حين انجذب للعسل المسموم (أردوغان فى تركيا وآل ثاني فى قطر وآل سعود فى المملكة ), وسخروا كل الامكانيات التي بلغت مئات المليارات من الدولارات لتمويل الجماعات الارهابيه من كل البقاع وارسالها الى سوريا عبر تركيا والمملكة الأردنية وامدادها بالعتاد الذى يفوق الخيال والدعم المخابراتى واللوجستى .. وتم الرهان على سقوط سوريا ونظام الأسد خلال اسابيع لاتتعدى اصابع اليد الواحده , وانتظروا السنين ..!!

فى برنامج على تلفزيون الميادين بمناسبة ذكرى الأربعين للكاتب الكبير محمد حسنين هيكل , يحكى الكاتب والاعلامى اللبنانى مصطفى ناصر ,أن أميرا خليجيا كبيرا ( يقصد أمير قطر السابق) دعى الاستاذ هيكل على الغداء فى باريس وارسل له طائرته الى لندن آتت به الى حيث الغداء , وفاتحه الأمير بأن سوريا ستسقط خلال 3 أسابيع لأن سيهجم عليها من كل بقاع الأرض مقاتلين ينهون حكم بشار الأسد وقد يأتون به أسيرا – فرد هيكل أنكم لاتعرفون سوريا ولاجيشها ولا أسرة الأسد وتابع أن سوريا عصية على كل تآمر وجيشها متمرس وعنده ولاء وانتماء لوطنه وبشار الأسد لايلين , وغادر الكاتب الكبير ولكن عاجله تليفون من ذات الأمير يدعوه على عشاء مع أكبر شخصية فى فرنسا , وذهب هيكل حيث اللقاء فإذا هو مع “ساركوزى” الرئيس الفرنسى الأسبق يحاول أن يقنع الأستاذ ويقول أن الامير قد أخطأ حين قال أن نظام بشار وسوريا ستسقط فى 3 أسابيع ولكنى أقرر لك أن المده ثلاث أشهر وليست أسابيع علك تقتنع الآن – ورد عليه الأستاذ هيكل بأنه يعرف سوريا من أيام وحدتها مع مصر أنها عصية على السقوط وجيشها منبع الأسود .. وغادر هيكل باريس .. وصدقت رؤيته وتأكد حدسه .

وعلى مدى أكثر من سبع  سنوات صمدت سوريا وبدى جيشها شديد المراس وقيادتها أسد يدافع عن عرينه باقتدار , ومنذ أكثر من اربع أعوام قصمت معركة القصير التى انتصر فيها الجيش السورى , ظهر أمير قطر ” السابق حمدبن خليفه ومعه رئيس وزرائه حمد بن جاسم, وذهبا الى اقذر صندوق نفايه فى التاريخ ,ليلحقهما سعود الفيصل  وزير خارجية السعودية الذى قاد حملة دبلوماسية عالمية لسقوط الاسد وسوريا , وكذلك بندر بن سلطان رئيس المخابرات السعودية الذى كان له دور مخابراتى مع الجماعات الارهابية والمخابرات الصهيونية فى العبث بأمن سوريا-  كلاهما صارا ضحية التآمر على سوريا – وبَعُدت قطر وأميرها الجديد وكادت تتلاشى عن التاريخ  وأخيرا حوصرت من جانب أصدقاء الأمس ( السعودية والبحرين والأمارات بالأضافة لمصر), وبدت لعنة سوريا على المملكه السعودية حين غرقت فى وحل أدغال اليمن وهى تلاقى كل يوم هناك هزيمة منكره – فى حين ماترتكبه من جرائم ضد الإنسانيه قد يجعل أسرة الحكم فيها متهما أمام الجنائيه الدوليه .. نعم انها لعنة سوريا.

من نصر الى آخر تقود سوريا الحرب على الإرهاب وأفشال المؤامرة الكونية عليها لتُسقط كل المتآمرين الواحد تلو الآخر , لتحل لعنة سوريا على أردوغان وتركيا ويتصدر الارهاب الشوارع فى استنبول وأنقره وكافة المدن التركيه ,ليصاب أردوغان بمارج من نار جزاء اللعب مع الشيطان ضد سوريا وهاهى نهايته قد بدت جليه على يد شيطانه الأكبر الامبرياليه الأمريكيه .

وبدت أمريكا التى ربت الارهاب وفتحت له الأبواب توجه الاتهام الى الرئيس التركى أردوغان بنفس التهمه التى وجهتها للسعوديه شريكة أردوغان لاسقاط سوريا وهى “دعم الارهاب”.

بدأ الشيطان الأمريكى وعلى نار هادئه يصيب أردوغان بمارج من نار في قرون استشعاره الشيطانية , وتجلى له أحتضان الأكراد فى الشمال السورى, وتحقيق حلمهم بأقامة دولة كرديه تتلاقى مع أربيل فى العراق وتمهد الطريق لأكراد تركيا ,لتنبثق دوله كردية كبرى خصما من ارضى سوريا , ولذا كانت المساعدات بكل أنواع السلاح وقد تدفقت على قيادة الكرد فى الشمال السورى , بل واقيمت القواعد الأمريكية على الأرض السورية  التى تدرب الأكراد  بمعرفة خبراء ومستشارين عسكريين أمريكان على أعلى المستويات .

كان أردوجان وقد بح صوته منذ الأزمة السورية ,بأن يحول الشريط السورى المحازى للحدود التركية الى منطقة منزوعة السلاح محظور  فيها الطيران , يصنع لها وضع ديموجرافى جديد ,من التركمان واللاجئين السوريين فى تركيا , ويشرف على تنفيذ الحظر فى هذه المنطقة ,الجيش الحر السورى العميل لأردوجان , ليمنع قوات الحماية التركية , من أن تقترب من هذه المنطقة , فتبقى الحدود التركية وقد أمنت أقامة كيان كردى على حدودها—لكن أمريكا لم تعطى أذان صاغية للمطلب الأردوجانى , تنفيذا لخطتها بمساعدة الأكراد على أقامة دولتهم الكرديه فى شمال سوريا  أو حكم ذاتى على اقل تقدير , وبدأت فى أتخاذ خطوات عملية بخيانة قادة الكرد فى سوريا للدولة السورية , وهو مادعى القوات التركيه الى غزو الشمال السورى فيماسمى  بعملية "غصن الزيتون" واحتلالها لعفرين , والتصريح بغزو مدن كردية اخرى .

أذن صار الصراع الكردى الأردوجانى هو السائد فى الشمال السورى، وقد ترك بفعل سورى روسى ايرانى , لجر اردوجان لأن يغرق فى حرب ضروس تستنزف قواته وتقضى على ضغينة قادة الأكراد السوريين فى تفتيت سوريا وقضم اجزاء من أراضيها – معاً-– أمريكا لن تغامر بحرب ضد القوات التركية ,بأعتبار ان تركيا ضمن حلف الأطلنطى ومهما حدث لن تتخلى أمريكا عن  الأراضى التركية باعتبارها نقطة وثوب الى سوريا وروسيا وايران معا , لكنها فى نفس الوقت ستمد الأكراد بكل مايحتاجونه لمواجة اردوجان وقواته الغازية , وستقوم اسرائيل والموساد بدور كبير فى الحفاظ على الأكراد , حتى يظل حلمهم بدولة كردية يؤرق سوريا ونظامها , ومن هنا سيتم استنزاف القوات التركية الغازيه فى حرب ضروس مع قوات الحماية الكردية , لابد ان تنتهى لصالح الدولة السورية والحفاظ على وحدتها وصيانة اراضيها من القضم , لتنهى قيادة الأكراد العميلة للصهيونية وامريكا ولايجد الأكراد غير العيش فى كيان الدولة السورية العربية الموحد , ولتقصم ظهر اردوجان بعد أن تكبدة ضحايا وعتاد لاحصر لها لابد أن توقف تنمية أقتصاد تركيا لتعود أدراجها من جديد , الى حضن الأمريكان والصهاينة فتقف على عتبات  الأتحاد الأروبى تطلب العفو والسماح ,فيخرجوا لها من بروكسل السنتهم من جديد .

 وكل هذا سيحدث انشاء الله بعد أن تقوم قوات المقاومة الشعبية السورية , بعملياتها الفدائية ضد قوات الغزو الأمريكى والتركى سويا , وقد بدأت البشاير بالهجوم على قاعدة أمريكية بشمال سوريا نتج عنه خسائر بشرية ,وزرع العبوات الناسفة التى أودت بحياة عسكرين من المارينز واصابة العديد منهم , وسوف تتصاعد بأذن الله ضد قوات اردوجان والقوات الأمريكيه حتى تعود الأراضى السورية مطهرة من دنسهما .

لكن يبقى أن سوريا وانتصارات جيشها وأسدها عصية , من لايعرف يسأل الأستاذ هيكل وروحه حاضره الآن , ومن توهم العكس وانقاد للعب مع الشيطان ,فهنيئاً له شوائه على مارج من نار , وتبقى لعنة سوريا أقوى اللعنات على أردوغان الى أن ترديه فلا يجد من مدفن يأويه اِلا فى تل أبيب .

*كاتب ومحامى – مصرى

عن موقع الغربال



مقالات أخرى للكاتب

لا توجد مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

24,229,252